معلومات عامة عن فرع تعبئة الغاز البترولي المُسال ( الشعيبة) و (أم العيش)

 

في عام1960 تم منح شركة ناقلات النفط الكويتية حق الامتياز لتسويق وتوزيع الغاز المُسال في السوق المحلي كبديل للوقود المحلي
وفي عام 1962 تم بناء مصنع لتعبئة الغاز البترولي المُسال في منطقة الشويخ الصناعية. وبسبب الزيادة السكانية في الكويت، كان من الضروري للشركة زيادة السعة الإنتاجية للمصنع لتلبية  الاستهلاك المحلي المتزايد للغاز البترولي المسال. فلقد كان من الصعب زيادة السعة الإنتاجية بسبب الحجم المحدود لهذا المصنع.لهذا، تم بناء مصنع جديد خاص بعمليات ومشاريع الغاز البترولي المُسال والذي اطُلق عليه مؤخرا "فرع تعبئة الغاز البترولي المُسال ( الشعيبة)" في منطقة الشعيبة الصناعية. تم تشغيل هذا المصنع في عام 1985.حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية الحالية لهذا المصنع ما يعادل13 مليون اسطوانة غاز سنويا حجم12 كجم ويطبق فرع تعبئة الغاز المسال بتطبيق نظام نوبتي العمل عمل بهدف تلبية احتياجات السوق المحلي.
 
وفي إطار الجهود لتطوير وزيادة المخزون الاستراتيجي من الغاز البترولي المُسال، أعلنت شركة ناقلات النفط الكويتية  في عام 2008 عن بدء الاختبار التشغيلي لسته خزانات من الغاز البترولي المُسال بسعة تخزينية تبلغ 6,000 طن متري وهو ما يكفي لتلبية احتياجات السوق المحلي من الغاز البترولي المُسال لمدة 14 يوما.
 والجدير بالذكر ان جميع عمليات مصنع تعبئة الغاز البترولي المُسال تدار بشكل أوتوماتيكي بما فيها المهام الروتينية مثل فحوصات السلامة واختبارات الضغط.
 
lpg_pic2.jpg lpg_pic3.jpg

وبذلك، فإن شركة ناقلات النفط الكويتية تضع نصب أعينها تقديم هذه الخدمة للمجتمع الكويتي مع ضمان الجودة والسلامة للمستهلك.
بالإضافة إلى تعبئة اسطوانات الغاز البترولي المُسال، يقوم فرع تعبئة الغاز البترولي المُسال بمهمة توصيل اسطوانات الغاز البترولي المُسال عن طريق اسطول من شاحنات التوزيع الى جميع مراكز التوزيع الموجودة على امتداد الكويت.
 
lpg_pic4.jpg
 
إضافة الى ذلك، وبهدف تلبية احتياجات شركات القطاع الصناعي المحلية من الغاز البترولي المُسال والبيوتان، يستخدم فرع تعبئة الغاز البترولي المُسال (الشعيبة) اسطول من صهاريج نقل الغاز البترولي المسال بكميات كبيره حيث يتم امداد عدد 20 شركة محلية بمتوسط 670 طن من الغاز البترولي المُسال و 310 طن من البيوتان بصفه شهرية.
 
أخيرا ، من الجدير بالذكر أن فرع تعبئة الغاز البترولي المُسال ( الشعيبة) يحتوي على ثلاثة مخازن والتي تم انشاؤها لخلق مساحة تخزينية لقطع الغيار الخاصة بمعدات الغاز البترولي المُسال، واسطوانات تعبئة الغاز البترولي المُسال الجديدة ومستلزماتها.

في عام 2015 تم تدشين مصنع تعبئة الغاز المُسال في منطقة ام العيش. حيث يقع المصنع على مساحة قدرها 150 ألف متر مربع في منطقة أم العيش شمال البلاد ويعزز القدرة الإنتاجية لدولة الكويت ليوفر 15 مليون اسطوانة سنوياً ما يعادل 160 % من القدرة الإنتاجية للمصنع القديم القائم في منطقة الشعيبة الصناعية
 
ويأتي المصنع تماشياً مع تنفيذ الخطط الاستراتيجية للشركة ولمؤسسة البترول الكويتية، حيث انه في أواخر عام 2010 قامت الشركة بتوقيع عقد إنشاء وتصميم المصنع بمنطقة أم العيش بهدف توفير بديل استراتيجي للمصنع الحالي وزيادة القدرة الإنتاجية والتخزينية للغاز البترولي المسال لتغطية احتياجات السوق المحلي الناتجة عن الزيادة المطردة في التعداد السكاني لدولة الكويت.
 
ومنذ ذلك الحين انطلق فريق كويتي من المهندسين الأكفاء من أبناء الشركة للإشراف المباشر على تصميم وإنشاء المشروع، وذلك بانتقاء أحدث وأفضل ما توصلت إليه تكنولوجيا صناعة الغاز البترولي المسال، وذلك لتحقيق أعلى المواصفات الهندسية واتباع الاشتراطات والمقاييس الدولية لإنشاء مصنع متكامل. أصبحت القدرة الإنتاجية الكلية للمصنعين كافية لتلبية احتياجات السوق المحلي لغاية عام 2030 حيث تضاعف المخزون الاستراتيجي من الغاز المسال للبلاد، ليكفي تغطية احتياجات المستهلكين بنسبة تفوق 300%.
 
ويغطي مصنع أم العيش الجديد احتياجات المنطقة الشمالية لدولة الكويت والمدن الجديدة في إطار التوسع العمراني في المناطق الشمالية للكويت تماشيا مع الخطة الإسكانية للمؤسسة العامة للرعاية السكنية. كما ان المشروع يحتضن أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في تعبئة أسطوانات الغاز المسال، حيث يتم استخدام تقنية (فلكس سبيد) في مراكز التعبئة بحيث يمكن التحكم بالطاقة الإنتاجية لمراكز التعبئة عن طريق زيادة أو تخفيض السرعة الخاصة بمركز الإنتاج بما يتناسب مع الطلب على الغاز المسال في السوق المحلي.
 
يتضمن المشروع ستة خزانات مدفونة ذات مستويات عالية من الكفاءة، حيث توفر أعلى معايير السلامة والجودة العالمية، كما يشتمل على ورش لأعمال الصيانة ومبان إدارية وأسطول لنقل الغاز.